الرئيسية التسجيل خرووج

للتسجيل اضغط هـنـا

اضغط هنا لدخول الشات

 


الإهداءات


 
 
العودة   منتديات ايام عمري > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى اخبار فلسطين
 
 

الأميركيون يريدون اتفاقاً يبقي نتانياهو"راضياً" وعباس"عائماً"

منتدى اخبار فلسطين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-02-2014, 10:22 AM   #1

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : 25 - 11 - 2009
 المشاركات : 5,114
 عددالنقاط : 21476
 تقييم المستوى : أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute أيام عمري has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 80
افتراضي الأميركيون يريدون اتفاقاً يبقي نتانياهو"راضياً" وعباس"عائماً"

في العلن، يقول المسؤولون الأميركيون إنهم يسعون إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفي اللقاءات الخاصة يبحثون عن معادلة تبقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو «راضياً» والرئيس محمود عباس (أبو مازن) «عائماً».
وبحسب مسؤولين فلسطينيين شاركوا في اللقاءات الأخيرة مع فريق وزير الخارجية الأميركي جون كيري، فإن الأخير يسعى إلى عملية سياسية ليس لديه ثقة بنهايتها، وتتمثل في «اتفاق إطار» يشكل أساساً لعملية مفاوضات جديدة يصعب أن تنتهي إلى اتفاق سلام.

لكن كيري الذي بحث عن «اتفاق إطار» يتسم بالعمومية ليبقي عباس «عائماً» لا يغرق، ويبقي نتانياهو قادراً على البقاء مع تحالفه اليميني مستقراً في الحكم، فشل حتى اللحظة في العثور على أرضية مشتركة بين الجانبين الواقفيْن على طرفيْ نقيض.

فنتانياهو يريد إقراراً فلسطينياً بأن إسرائيل دولة يهودية، وحلاً لا يتضمن حدود عام 1967، ولا يشمل القدس الشرقية، ويبقي الأمن في الدولة الفلسطينية المقبلة بيد إسرائيل.

من جانبه، لا يرغب عباس، ولا يستطيع، الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية لأن هذا الاعتراف سيكون نهاية الحكاية الفلسطينية، كما انه لا يرغب، ولا يستطيع، التنازل عن حدود عام 1967 والقدس الشرقية والأمن وغيرها.

وأرجأ كيري زيارته للمنطقة مرتين، الأولى كانت مقرره منتصف كانون الثاني (يناير) الماضي، والثانية مطلع شباط (فبراير) الجاري، وذلك بعد أن أخفق في حمل الطرفين على قبول «اتفاق الإطار» المقترح. وبحسب أحد أعضاء الفريق الأميركي، فإن اجتماع كيري الأخير مع نتانياهو مطلع الشهر الماضي، والذي استمر سبع ساعات متواصلة، اتسم بالتوتر الشديد، وكاد يتفجر أكثر من مرة.

وفي اللقاءات الخاصة التي عقدها فريق كيري مع مسؤولين فلسطينيين تمهيداً لعودته المرجأه، سمع العديد من الاقتراحات، ليس من بينها طرح «اتفاق الإطار» المقترح.

وحذر أحد المسؤولين فريق كيري من الضغط على الرئيس عباس لقبول الاتفاق المقترح قائلاً: «نحن البلد الوحيد المستقر في المنطقة، وإذا ضغطتم على أبو مازن لقبول اتفاق غير مقبول، فإن السلطة ستكون مهددة بالانهيار».

كما اقترح مسؤول آخر تمديد المفاوضات حتى نهاية العام من دون «اتفاق إطار»، مع تجميد الاستيطان في المناطق التي يطالب الفلسطينيون بأن تكون في الدولة المستقلة، والتي تساوي 98 في المئة من مساحة الضفة الغربية، وإبقاء البناء فقط في المنطقة المقترح إجراء تبادل فيها، والتي تساوي 1.9 في المئة من مساحة الضفة، إضافة إلى إطلاق أسرى وغيرها.

ويرى الجانب الفلسطيني بدائل عدة أفضل من استمرار المفاوضات، منها الدخول في «مرحلة اللاحل». وشرح أحد القادة في حركة «فتح» هذا المفهوم بالقول: «اللاحل يعني: إذا لم تكن إسرائيل قادرة، ولا راغبة، في منحنا دولة، إذن فلتعطينا حقوقنا». وأضاف: «إذا رفضت إسرائيل إعطاءنا دولة، ورفضت منحنا حقوقنا، إذن فإن الحركة الشعبية ستتجه نحو النضال ضد التمييز العنصري، مرفقة بمقاطعة دولية لهذا النظام كما حدث في جنوب أفريقيا».

ويترافق ذلك أيضاً مع الحصول على عضوية عدد من المنظمات الدولية المهمة، والتوقيع على المواثيق الدولية التي تتعلق بأوضاع المدنيين تحت الاحتلال، وهو ما يثير الكثير من القلق في إسرائيل، خصوصاً الحصول على عضوية محكمة الجنايات الدولية والتوقيع على اتفاقيات جنيف الأربعة.

ويسعى كيري في هذه المرحلة إلى تسويق «اتفاق الإطار» عبر منح الطرفين حق التحفظ على أي من بنوده. لكن الطرفيْن يقولان إنهما يتحفظان على غالبية، إن لم يكن جميع هذه النقاط، وهو ما يشكل نقطة ضعف كبيرة في الاتفاق.

وعليه، فإن المرجح أن يصل كيري إلى 29 نيسان (أبريل) المقبل، وهو موعد نهاية فترة الأشهر التسعة المتفق عليها من المفاوضات، من دون التوصل إلى اتفاق على «اتفاق الإطار». لكن المؤكد أيضاً أن لا يعلن الجانب الأميركي في ذلك اليوم فشل العملية السياسية، وإنما يلجأ إلى شق مسار آخر لها يرجح أن يكون العودة إلى المفاوضات الثنائية حتى نهاية العام في مقابل تنازلات من الطرفين تبقي نتانياهو «راضياً» و «مستقراً» وعباس «عائماً» لا ينتصر ولا ينهزم.

ووفق هذه المعادلة، فإن الجانب الفلسطيني مطالب بأن يبقى بعيداً عن منظمات ومواثيق الأمم المتحدة خلال فترة المفاوضات. أما الجانب الإسرائيلي، فسيكون مطالباً برزمة من الخطوات تبدأ بإطلاق الأسرى المرضى وكبار السن والنساء، وتنتهي عند شكل من أشكال تجميد الاستيطان يسهل على الرئيس الفلسطيني قبول التمديد.




hgHldv;d,k dvd],k hjthrhW dfrd kjhkdhi,"vhqdhW" ,ufhs"uhzlhW"

اضغط هنا لمشاهدة فضائح هيفاء وهبي بالفيديو والصور

 

 لمشاهدة فضائح الفنانين اضغط هنا




من مواضيعي
0 الجامعة العربية تطالب بإرسال لجان تحقيق دولية للاطلاع على أوضاع الاسرى
0 حكومة الإحتلال تواصل الاستيطان وتوفر الحماية لمجموعات " دفع الثمن "
0 بالصور شاهد إعداد "مصحف الغوري" العملاق قبل نزوله على الإنترنت
0 فيلم الرسالة نسخة أصلية حصريا على ايام عمري
0 لقطات بالصور من أول أيام رمضان في العالم الإسلامي
0 الشرطة تقبض على لص المساجد في بيت لحم
0 وضعيات مص جنسية بالصور متحركة و ثابته
0 صور خلفيات ايفون 2012
0 شبيهة هيفاء وهبي فنانة هندية مشهورة ولها افلام
0 سناء موزيان تقوم بدور فتاة مسيحية أحبت شابا مسلما ولاتمانع أدوار الإغراء
0 هاتف جديد من إل جي
0 مفاجأة.. "السحلية" سبب انقطاع خدمات "فيس بوك" و "انستجرام" شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية
0 مدير الكرة بنادي النصر:حسام غالي هرب إلى القاهرة ويتحجج بالإصابة
0 كليب طوني قطان ملكش زي حيجم 26 ميجا على اكثر من سيرفر
0 هيفاء وهبي تنفي شائعة وفاتها


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواضيع مشابهه في منتدى اخبار فلسطين



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
إذهب الى الأعلى   تصميم
فتح في صفحة مستقلة