الرئيسية التسجيل خرووج

للتسجيل اضغط هـنـا

اضغط هنا لدخول الشات

 


الإهداءات


 
 
العودة   منتديات ايام عمري > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى الاسلامي
 
 

وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

المنتدى الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-12-2011, 09:28 PM   #1

 رقم العضوية : 6842
 تاريخ التسجيل : 25 - 5 - 2011
 الجنس : غير محدد
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,010
 عددالنقاط : 2930
 تقييم المستوى : حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 128
افتراضي وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!











بسم الله الرحمن الرحيم


وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

إنَّه نورُ الله الذي أخفى نورُه كلَّ ما كان يسمَّى نُورا، وأزال ومحى كلَّ ما سواه فجعله هباءاً منثورا، وأشرق فجرُه على دُجَى الظُّلمات فأضحتْ سراجاً منيرا، خاطب عقول الناس وقلوبهم وجاء إليهم هادياً ومبشِّراً ونذيرا، فأنكر على مَنْ يتخذون مِنَ الآلهة مَنْ لا يملكون لأنفسهم موتاً ولا حياة ولا نشورا، وقص علينا من أخبار الأمم من كذبوا وعصوا ربَّهم فأهلكهم وتَبَّرهم تتبيراً، فكيف لعاقل بعد هذا أن يتخذ القرآن مهجورا..
&&&&
وأينَ ضياءُ الشمس مِنْ نُور القرآن، وأين جمال القمر مِنْ جمال معناه وبديع وَصْفِه، وحُسن سَبْكه وانسجام رَصْفِه، فطوبى لمن اغترف من غرْفه، واستنشق من عبيره وطِيب عَرْفه، فهو الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وأين فصاحة العرب وبلاغتهم مِنَ القدرة على الإتيان بأقصر سورة منه..
&&&
فالقرآن نور يضيء القلب حتى ينعكس ضوؤه على كلِّ تصرف يفعله، يميِّز بنوره ما يضره مما ينفعه، ويعرف به ما يخفضه وما يرفعه..
&&&&
فلا ريبَ أنْ يموت قلب مَنْ لا ينهل مِنْ معينه، ولا يتعرض لشمسه وأنواره، ولا يستمسك بحبله المتين.
&&&&
وإذا كان الناس جميعهم لا يستطيعون أن يستخرجوا من البحر كلَّ ما فيه من موارد ولآلئ ودرر، ولكن يأخذ كلٌّ منه ما يستطيع، فكيف ببحر العلوم والمعارف، وبحر الفضائل واللطائف..
بحرٌ ولكنَّهُ بالدُّرِّ مُنفَرِدٌ ... والبَحرُ يُجمَعُ فيهِ الدُّرُّ والرَّبَدُ .
&&&&
وأين البحر في طغيان مائه، وهدير أمواجه، من وعيد القرآن وزجره، وتهديده وتخويفه..



كالغَيثِ فِيهِ للطُّغَاةِ زَلازِلٌ ... ولمن يُؤَمِّلُه الزُّلالُ البَارِدُ
وأين ما يخفيه البحر من أمور عظيمة، وما يكتنفه من أسرار وخبايا جسيمة، من خفايا القرآن وأسرارِه، وعظمةِ معانيه وبريقِ أنوارِه..
بحرٌ ولكنَّهُ صَافٍ مَوَاهِبُهُ ... والبَحْرُ تَلقَى لَدَيهِ الصَّفْوَ والكَدَرَا
&&&&
وأين عمق البحر من عمق معناه، وأين عظمته من عظمة مبناه، وأين روعته من روعة محياه، فرحماه ربنا على تقصيرنا فيه رحماه ..
لماذا أنزل الله عز وجل علينا كتابه العظيم؟
لقد أجاب الله سبحانه عن هذا بقوله: {هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ} ، وقال: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}، وقال: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ. يَهْدِي بِهِ اللهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}.
&&&&
فمن أراد رحمة الله ورأفته فليتبع هذا القرآن ليخرج به من الظلمات إلى النور، من ظلمات الحيرة والشك إلى نور الثبات واليقين، ومن ظلمات الضلال والانحراف إلى نور الهدى والاستقامة، ومن ظلمات الباطل إلى نور الحقِّ المبين.
فإن القرآن يهدي إلى سُبُل السَّلام، وهي طرق النجاة والسلامة ومناهج الاستقامة، وهو سبيل الله الذي شرعه لعباده ودعاهم إليه، وابتعث به رسله، وهو الإسلام الذي لا يقبل من أحد عملاً إلا به.
&&&&&
(وما أدقَّ هذا التعبير وأصدقَه، إنَّه «السَّلام» هو ما يسكبه هذا الدين في الحياة كلِّها، سلام الفرد، وسلام الجماعة، وسلام العالم، سلام الضمير، وسلام العقل، وسلام الجوارح.. سلام البيت والأسرة، وسلام المجتمع والأمة، وسلام البشر والإنسانية.. السلام مع الحياة، والسلام مع الكون، والسلام مع الله رب الكون والحياة.. السلام الذي لا تجده البشرية - ولم تجده يوماً - إلا في هذا الدين وإلا في منهجه ونظامه وشريعته، ومجتمعه الذي يقوم على عقيدته وشريعته) ..
والسَّلام هو الله عزَّ وجلَّ، فالقرآن يهدي إلى معرفة الله سبحانه بأسمائه وصفاته وأفعاله، والطريق الموصل إلى رضوانه.
وقد وصف الله تعالى الجنة بأنها دار السَّلام، فقال سبحانه: {لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ}، وقال: {وَاللهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ}، وسميت بذلك لسلامتها من جميع الآفات والنقائص، وذلك لكمال نعيمها وتمامه وبقائه، وحسنه من كلِّ وجه.
وعلى هذا فالقرآن يهدي إلى طريق السلامة وهي شريعة الله، ويهدي إلى معرفة الله سبحانه، ويهدي إلى الجنة.
&&&
وقد وصف الله سبحانه كتابه بأنَّه نُور فقال: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ}، وقال: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُبِيناً}، وقال: {فَآمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنَا}، وقال: {فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}، وقال: {وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورَاً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا}، وهل يمكن لأحد أنْ يسير على الطريق الصحيح السليم من غير نورٍ يهتدي به ؟ وهل يمكن لنفس أن تطمئن وتنعم بالسكينة والأمان وهي تمشي في الظلمات؟
{أَوَمَنْ كَانَ مَيْتَاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورَاً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا}.
{وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ}.
{قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ}.
والله سبحانه هو وحده الذي ينجي من الظلمات، {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعَاً وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ. قُلِ اللهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ}، وقال تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ}.
&&&&
ولكن كيف سيخرجنا القرآن من الظلمات إلى النور؟
إن ذلك يكون بأمرين:
1ـ التدبر والفهم لآيات الله سبحانه، قال تعالى: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}، وقال: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافَاً كَثِيرَاً}، وقال: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}.
قال الإمام ابن القيم رحمه الله: فلو علِم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبُّر، لاشتغلوا بها عن كلِّ ما سواها، فإذا قرأه بتفكُّر حتى إذا مرَّ بآية وهو محتاج إليها في شفاء قلبه، كرَّرها ولو مائة مرة ولو ليلة، فقراءة آية بتفكُّر وتفهُّم خير من قراءة ختمة بغير تدبُّر وتفهُّم، وأنفع للقلب، وأدعى إلى حصول الإيمان وذوق حلاوة القرآن، وهذه كانت عادة السلف يردد أحدهم الآية إلى الصباح، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قام بآية يرددها حتى الصباح وهي قوله: {إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}، فقراءة القرآن بالتفكُّر هي أصل صلاح القلب..
ولما كان أعظم المطبقين للقرآن الكريم هو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنَّ مَنْ أراد أن يفهم القرآن فعليه بسيرة خير الأنام عليه الصلاة والسلام، فإنَّ سيرته وحياته هي تطبيق عملي وتفسير للقرآن، فعندما سئلت عائشة رضي الله عنها عن خلق النبي صلى الله عليه وسلم قالت: (كَانَ خُلُقُهُ الْقُرْآنَ) ، فلا يكفي الاقتصار على قراءة ما ذكره المفسرون، فإن الاطلاع على السيرة النبوية وفهم الدروس والعبر منها تجعل الإنسان يفهم القرآن بطريقة أفضل.
&&&&&
ـ 2-التطبيق لما جاء في القرآن العظيم، بفعل أوامره واجتناب نواهيه والتأدب بآدابه، قال تعالى: {اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ}، وقال: {وَأَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}، وقال: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْرَاً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُبِينَاً}.
وقال الله تعالى: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}، قال ابن عباس: {يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ}، يتبعونه حق اتباعه. وقال مجاهد: يعملون به حق عمله. وقال عبد الله بن مسعود: والذي نفسي بيده، إنَّ حقَّ تلاوته: أن يحلَّ حلاله ويحرِّم حرامه، ويقرأه كما أنزله الله، ولا يحرِّف الكلم عن مواضعه، ولا يتأوَّل منه شيئاً على غير تأويله.
قال الإمام ابن القيم: أهل القرآن هم العالمون به، والعاملون بما فيه، وإن لم يحفظوه عن ظهر قلب، وأما من حفظه ولم يفهمه ولم يعمل بما فيه فليس من أهله، وإن أقام حروفه إقامة السهم ..
&&&&
فلو طبق المسلمون ما في القرآن لما تأخر نصرهم ساعة واحدة من زمانهم، ولا تجرأ عليهم شجعان الأعداء فضلاً عن جبنائهم، ولا أتاهم الأعداء من قِبَل تفرقهم واختلافهم، ولا أتتهم المصائب التي لم تكن فيمن قبلهم، ولا عانى الضعيف من ظلم القوي، ولا عانى الحاكم من شعبه ولا الشعب من حاكمه.
فلو أن دولة طبقت هذه الآية: {إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}، لأفلحت في الدنيا ونجت الآخرة.
ولو أن أحداً عرف أن {مَنْ عَمِلَ صَالِحَاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا}، وأن {مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ}، وتأمل قوله: {وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ} فهل سيعمل السوء؟
ولو أن أحداً أيقن بقوله تعالى: {وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرَاً}
&&&&
فهل سيكفــر بربــــه؟
من اتبع هدى القرآن فقد فاز ونجا، فطوبى لأهل العقول والحِجَى، قال تعالى: {وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}، وقال: {فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}، وقال: {قُلْ إِنَّ هُدَى اللهِ هُوَ الْهُدَى}، وقال: {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدَىً مِنَ اللهِ}.
&&&&
وقد وصف الله القرآن بأنه شفاء ورحمة للمؤمنين، تشفى به الصدور من وساوسها وشكوكها وأمراضها، أمراض الشبهات وأمراض الشهوات، قال تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارَاً }، وقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدَىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}، وقال: {قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ}، وهذا الشفاء يمتد من الفرد إلى الأمة في علاج أمراضها الحسية والمعنوية.
فمَنْ عرف فضل القرآن تلهف إليه تلهف الظمآن إلى الماء، والزُّروع إلى السَّماء، والمريض إلى الشفاء، والغريق إلى الهواء، والمسجون إلى الحرية والفضاء..
ويشتاق إليه شوق الغريب إلى وطنه، والوالد إلى ولده، والمحب المفارق إلى محبوبه..
والذي يعيش بدون القرآن والعمل به والاستهداء بهديه، فإنَّ حياتَه {كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُورَاً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ}.
حاله كما قيل:
&&&&
كأنَّهُ فارسٌ لا سَيفَ في يَدِهِ ... والحَربُ دائرةٌ والنَّاسُ تَضطرِبُ
أو أنَّهُ مُبْحِرٌ تَاهَتْ سَفِينَتُهُ ... والموجُ يَلطُمُ عَينَيْهِ ويَنسَحِبُ
أو أنَّهُ سَالِكُ الصَّحْرَاءِ أظمَأَهُ ... قَيْظٌ وأوقَفَهُ عَنْ سَيرِهِ التَّعَبُ
&&&&
فالقرآن هو سلاحُ المُحَارِب النافذ، ودرعُ المقاتل السابغ، وسفينةُ النجاة الآمنة، وراحةُ المُتْعَب، ونور الدرب، ورَيُّ الظمآن، وملاذُ الخائف وحصنه، ونجاةُ الهالك وحياته..
&&&&
لقد وصف الله سبحانه القرآن بأنه رُوح فقال: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحَاً مِنْ أَمْرِنَا}، وقال: {يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ}، وهل يمكن للإنسان أن يعيش بدون روح؟ فالقرآن هو الرُّوح والحياة للإنسان، فكما أنَّ الجسد بدون الروح هو جسد ميت لا يوصف بالحياة، كذلك القلب لا يحيا بدون روح الوحي الذي فيه نفع العباد ومصلحتهم في الدنيا والآخرة.
وإذا كانت الأرواح جنوداً مجنَّدة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف، كما جاء في الحديث الصحيح، فإنَّ المؤمنين إذا أرادوا أن تتعارف أرواحهم ولا تختلف، ويكونوا كالجسد الواحد فإنَّ عليهم أن يكونوا روحاً واحدة، ولا يمكن لهم أن يكونوا كذلك إلا إذا حلَّ فيهم روح القرآن، فإذا حلَّ فيهم روح القرآن ائتلفت قلوبهم وتعارفت أرواحهم، فصارت روحاً واحدة واتحدوا جميعاً.
&&&&&
وفي وصف القرآن بأنه رُوح إشارةٌ وتصديقٌ لقوله تعالى: {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرَاً}؛ وذلك لأنَّ الله عز وجل يقول: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي}، فكما أنَّ البشر عاجزون عن صنع الروح هم كذلك عاجزون عن الإتيان بمثل القرآن أو سورة منه.
والقرآن هو القائد إلى التقدُّم والرقي والحضارة، وإلا فأيُّ حضارة لمن يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون؟ وأيُّ حضارة لمن صعد إلى القمر أو المريخ ورأى آيات الله ظاهرة في الكون ثم لم يعرفه كل ذلك بالله سبحانه؟ بل إنَّ مَنْ تأمل في بعوضة وعرَّفته بالله هو أعظم حضارة منه، لأنَّ علمه بذلك قد آتى ثمرته وقاده إلى الإيمان بالله تعالى، فليست الحضارة هي مجرد التفوق في الأمور المادية، بل إنَّ الجانب الأعظم من الحضارة هو العلم النافع، والعلم النافع هو الذي يورث الخشية من الله، قال تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ}، ولهذا وصف الله سبحانه الذين لا يعلمون إلا ظاهراً من الحياة الدنيا وهم غافلون عن الآخرة بأنهم لا يعلمون، قال تعالى: {وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ. يَعْلَمُونَ ظَاهِرَاً مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ}.
وقال سبحانه: {وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}، وقال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ لَوْلَا يُكَلِّمُنَا اللهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ}، وقال: {وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ}.
ووصفهم الله سبحانه أيضاً بأنهم لا يعقلون، فقال: {أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئَاً وَلَا يَهْتَدُونَ}، وكذلك في الآية التي بعدها: {وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ}، وقال تعالى: {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ}، وقال: {وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوَاً وَلَعِبَاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ}، وقال: {تَحْسَبُهُمْ جَمِيعَاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ}، وقال سبحانه: {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ}.
وحقاً فهم لا يعلمون ولا يعقلون؛ لأنهم يحصرون تفكيرهم وجهدهم ونجاحهم في حياة قصيرة فانية، لا تساوي نسبتها شيئاً بالنسبة إلى الحياة في الآخرة، ولا يلقون بالاً لمصيرهم الأبدي، وحياتهم الدائمة التي لا تنتهي ولا تفنى.
&&&&
وبعد؛ فماذا لو حسب كلٌّ منَّا أنَّ القرآن قد أنزل عليه، فكيف سيتلقى رسائله ومواعظه، وأوامره ونواهيه، فما أنفسَها وما أعظمَها من رسائل قالها الخالق العظيم لخلقه وعباده الذين لا يعرفون من الخير إلا ما عرَّفهم به ربهم، ولا نجاة لهم من الشرور والآثام إلا بابتعادهم عما نهى الله عنه، قال تعالى: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}، وقال: {هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ}.
فإنْ أردت سبيلَ السَّلام بأوسع معانيه، فاقرأ القرآنَ قراءة مهتدٍ بآياته إلى الصراط المستقيم، ومستنيرٍ بها ومسترشد إلى السلوك القويم، فيكون وزنك للأمور وتقويمها هو بميزان القرآن، ومنهجك هو منهجه، وصراطك هو الصراط الذي يدعو إليه.
وصلَّى اللهُ على سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً ..
.
.



أ-عمر بن عبد المجيد البيانوني
"صيد الفوائد .. بتصرف "




,HdkQ qdhxE hgaQ~lsA lAkX kE,vi?!

اضغط هنا لمشاهدة فضائح هيفاء وهبي بالفيديو والصور

 

 لمشاهدة فضائح الفنانين اضغط هنا




من مواضيعي
0 (( ليه اللي قلبه طيب دايما خسران ))
0 همست لي الحياه !!
0 كل لحظة وأنت حبيبي
0 (( سيضل حبك كاالبحر ))
0 سامحوني وحللوني لو خطيت
0 إلا الغلا مايجي بالغصب والقوة
0 ما الذي بالله جل جلاله اغراك
0 مدونتي...♥♥همسي..وغرامي..وخيالي المجنون♥♥♥
0 مازلت اردد لن انساكِ ..؟؟
0 سوريا الحرة
0 ياانت
0 نظرة على المناظر الخلابة للكهوف السعودية .. ؟؟
0 xxشاركوني بمحبة البحرxx
0 فديتك وفديت قلبك ومن يفداك
0 لو قلت احبك....والله ماوفيت...


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 18-12-2011, 09:40 PM   #2
مستشار الموقع

 رقم العضوية : 6891
 تاريخ التسجيل : 29 - 5 - 2011
 الإقامة : ღ❤أـم ❤ ـألـدينـآ❤ღ
الهواية : أنــآ ♥
 الجنس : ذكر
 الحالة الاجتماعية : متزوج
 الدوله : مصر
 المشاركات : 45,069
 عددالنقاط : 151819
 تقييم المستوى : طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute طيّـفَ ملآ ئـُُُُـگيّے has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 1401
افتراضي رد: وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

بارك الله فيكم وبكم وعليكم
وجزاكم الله خير الجزاء
وادام الله عليكم نعمه ظاهرة وباطنة
دمتم فى معية الله وحفظه


من مواضيعي
0 (“'•.¸§((`'•.¸الف مبروك توتى فروتى الالفية الرابعه¸.•'´))§ ¸.•”)
0 خُـلق الستر
0 استــــــــــــــفتاء للجميع
0 * . نسألكم الدعـاء .*
0 *~..تـــاكد أنـي مازلت أحـبـك..~*
0 { ~Oo :... ألف مبروك .. الالفية التاسعه .. (لـ إ ح ـساس..:oO
0 *~.. اليــ‘‘ــكـِ ..~*
0 تهنئه من القلب لــ (( قلبى دليلى )) مبروك الالفيه السادسه
0 ((`'•.¸بعزم الرجال وقلب الشباب تخطى محب الجميع { نادر الوجود } الالفيه 13000 ¸.•'´))
0 ألفـ ألفـ مبروكـ الألفيه العاشره للمميز ][المستشار المثير][
0 تصميم *~.. آلآ رسول الله ..~*
0 *₪▓Ξ❤Ξ»¯−ـ‗_ღ مبروك الزواح يا تامـ‘ـر { صـ‘ـادق الاحسـ‘ـأس }_‗ـ−¯«Ξ❤Ξ二₪
0 ¨°•♥{ مرهفـ‘ـة آلآحسآس } والفية تقطر بعمق المكان مبروك الالفية {الخامسه}♥•°¨
0 ۩۞۩ تهنئه قلبيه لحبيبة القلب قلبي دليلي مبروك الالفيه 11 ۩۞۩
0 ّ قلوب تتوجع...ولكن تنطق بالحب ّ


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 18-12-2011, 10:09 PM   #3

 رقم العضوية : 2900
 تاريخ التسجيل : 29 - 9 - 2010
 الإقامة : بَـ قلب غ ـد ـآ حَبهـ جنونيَ!
الهواية : الالعاب الالكترونيه
 المهنة : تخرجت وقعدت
 الجنس : انثى
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الدوله : السعودية
 المشاركات : 30,164
 عددالنقاط : 24698
 تقييم المستوى : ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 462
افتراضي رد: وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

طٌرحٌكٍ رآَئُعٍ ورٌبٌيٍ يعطيُكٌـ العآفيهٌ.
والله لآيحٌرٍمنٌآ جدٌيٍدٌكـٌُ ,.،!إ


من مواضيعي
0 صور للاسكندريه
0 (-• ♥ سجود القلب ♥ •-)
0 إِشــرَاقَة فِي الْنْفـــس... وَيَقـظــة فِي الْقـــلـب
0 ما وحشتك ماتحس انك تبيني يوم أنا أبيك
0 قوانين قسم الرياضــه
0 لك الدرر
0 لـ تُشفَى رُوحُك التَفِت صوبَ الجنَة ..
0 بــالآآيــس, شــوكالاتهـ, كـــريـــم
0 أثااث باللون الوردي ودرجآآته
0 دراجات نارية في غاية الخطوره والجمال
0 خلطات لمن تعاني من اسمرار حول الفم
0 عزف ع كف الورق
0 حرف في القرآن يعجز كل من حاول اعرابه
0 الجزيره المغلقة في المآنيآ
0 اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 19-12-2011, 12:40 AM   #4

 رقم العضوية : 3218
 تاريخ التسجيل : 20 - 10 - 2010
 الإقامة : بفلب زوجى وحبيبى
الهواية : الخواطر
 المهنة : ادارة اعمال
 الجنس : انثى
 الحالة الاجتماعية : متزوجة
 الدوله : لبنان
 المشاركات : 1,441
 عددالنقاط : 2154
 تقييم المستوى : روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute روى has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 119
افتراضي رد: وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!


من مواضيعي
0 لا اقدام جميله
0 لا تضيق ولا تضايق
0 امواج بدون ماء
0 ذكرياتى (2)
0 نظفى بشرتك بكل رقه
0 كن قريبا من الله
0 يادموعى اتركينى
0 ظهور شمسان باميركا وكندا
0 حبيبى اللى سكن بالعين
0 اكره غيابك
0 اغصان لن تجف
0 سؤال مهم تفضل الاجابه
0 اطفال جناااااااااااااااااااانن
0 سر اليدين الناعمه
0 طرى طيفك


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 19-12-2011, 12:09 PM   #5

 رقم العضوية : 6842
 تاريخ التسجيل : 25 - 5 - 2011
 الجنس : غير محدد
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,010
 عددالنقاط : 2930
 تقييم المستوى : حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 128
افتراضي رد: وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *~.. الملك..~*
بارك الله فيكم وبكم وعليكم
وجزاكم الله خير الجزاء
وادام الله عليكم نعمه ظاهرة وباطنة
دمتم فى معية الله وحفظه

كل الشكر لكـِ ولهذا المرور الجميل

الله يعطيكـِ العافيه يارب
خالص مودتى لكـِ


من مواضيعي
0 ودي أِشوفك وألامس أياديك
0 أريدك انت
0 انواع الأصدقاء.......
0 فينك الحبيب
0 صديقتي الغالية
0 فيك رائحة الجنة ..~ يا أمي
0 لا تحزن فالخالق لن ينساك
0 سأبقـى أحبكـ..*
0 مسكنك قلبى حبيبى
0 صور اطفال جمال قوي .. قولوا ما شاء الله
0 عوآفيُ ليُ فيكُ يأاحلى شخصُ مريت بُ حيآتي . .
0 وسائط حـــــــــــــــــــب في حـــــــــــــــــب.. رووعة
0 نظرة على المناظر الخلابة للكهوف السعودية .. ؟؟
0 حبيبي
0 الكفرون بسوريا


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 19-12-2011, 12:10 PM   #6

 رقم العضوية : 6842
 تاريخ التسجيل : 25 - 5 - 2011
 الجنس : غير محدد
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,010
 عددالنقاط : 2930
 تقييم المستوى : حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 128
افتراضي رد: وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ج ـود الحزن
طٌرحٌكٍ رآَئُعٍ ورٌبٌيٍ يعطيُكٌـ العآفيهٌ.
والله لآيحٌرٍمنٌآ جدٌيٍدٌكـٌُ ,.،!إ

كل الشكر لكـِ ولهذا المرور الجميل

الله يعطيكـِ العافيه يارب
خالص مودتى لكـِ


من مواضيعي
0 يبكي القلب شوقا الى الله
0 من القلب الى القلب
0 كيف لاأحبك؟
0 الــــرســــالـــة الأخيــــرة ... ســــأفتقــــدكــــــ جــــدا حبيبــــــي
0 اهداء الى أمى "ست الحبايب "
0 انواع الأصدقاء.......
0 استودعكم الله يااحبابي
0 حروووف جميــــلة وكلمـــات أجمـــل
0 يهفو قلبي للجنان
0 امي
0 رسالة إلى الأحبة في الله
0 لن ابكى بعد اليوم
0 قمته الالم
0 لقلب أكثر بياضاً !
0 رسالة الى أمى


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 19-12-2011, 12:12 PM   #7

 رقم العضوية : 6842
 تاريخ التسجيل : 25 - 5 - 2011
 الجنس : غير محدد
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,010
 عددالنقاط : 2930
 تقييم المستوى : حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute حب حياتي has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 128
افتراضي رد: وأينَ ضياءُ الشَّمسِ مِنْ نُوره؟!

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روى

كل الشكر لكـِ ولهذا المرور الجميل

الله يعطيكـِ العافيه يارب
خالص مودتى لكـِ


من مواضيعي
0 بعدايام
0 مازلت اردد لن انساكِ ..؟؟
0 آداب المساجد
0 استودعكم الله يااحبابي
0 انواع الأصدقاء.......
0 يهفو قلبي للجنان
0 لمني بشوق واحضني
0 حبيبي
0 إنه حبيبي ..إنه زوجي
0 كيف بدك تعرف السوري من بين 1000 واحـــد ...... ؟
0 ♥حُرُوفٌ وِشِمَتْ عَلى جَسدِ الحَيآه ♥ ..
0 ( روحيـے ) و ( روحک )ارتباط و حب " يصونـک "
0 أبيك تحس في همي وتلمس رعش الكفين
0 وإلى ولوجٌ يأخذنآ إلى حيثُ يصدحُ الأنقياء
0 سامحوني وحللوني لو خطيت


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواضيع مشابهه في المنتدى الاسلامي



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
إذهب الى الأعلى   تصميم
فتح في صفحة مستقلة