الرئيسية التسجيل خرووج

للتسجيل اضغط هـنـا

اضغط هنا لدخول الشات

 


الإهداءات


 
 
العودة   منتديات ايام عمري > الأقسام الأدبية والثقافية > منتدى الادب الاجنبي
 
 

قصيدة الغراب لادغار الان بو

منتدى الادب الاجنبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-06-2011, 10:08 PM   #1
بنت المدينة
زائر

 رقم العضوية :
 المشاركات : n/a
افتراضي قصيدة الغراب لادغار الان بو

قصيدة : الغراب
شعر : إدغار ألان بو
ترجمة : د. شريف بقنه الشّهراني


ذاتَ مرّةٍ في منتصفِ ليل موحش، بينما كنتُ أتأمّل، ضعيفٌ و قلِق،
وفوق كتلٍ عديدة من غرابةِ و فضولِ المعرفةِ المَنْسية.
بينما كنتُ أومئ، بالكاد أغفو،
فجأةً هُناك جاءَ دَقّ،
وكأنّه شخصٌ يرقّ،
على باب حجرتي يطُقّ،
"إنّه زائرٌ ما!" تأفّفتُ، "يدقُّ بابَ حجرتي؛
هذا فقط، و لاغيرَه معي."

آه، بوضوح تذكّرتُ، أنّه كان في ديسمبر القابِض،
و أنّ كلّ جذوةٍ مفصولةٍ ميّتةٍ شكّلت شبحاً لها على الأرض.
بلهفةٍ تمنيّتُ الغَدْ، عبثاً التمستُ لأنْشُدْ
من كُتُبي ينتهي الأسى، أسى لينور التائه،
للبتول المُتألّقة النّادرة التي يسمّونها الملائكةُ لينور،
بلا اسمٍ هُنا ويدور.

و الحُزنُ الحريريّ بحفيفٍ غير مُحدّدٍ لكلِّ سِتار ارجوانيّ
روّعني
ملأني بمخاوفَ رائعةٍ لم أحُسّها من قبلِ؛
و هَكذا الآن، حتّى بقاء خفَقان قَلبي، أتكبّدُ التّكرار،
"ثمّةَ زائرٌ يستجدي دخولاً عندَ باب حجرتي،
ثمّةَ زائرٌ مُتأخّر يستجدي دخولاً عندَ باب حجرتي،
هذا فقط، ولا غيرهُ معي."

حالياً روحي تَتَرعرع أقوى ،متردّدٌ إذن لن يبقى،
"سيّد،" قلتُ، أو "سيّدة، إنّما مغفرتُكَ أناشِد،
ولكنّ الحقيقة أنّني، كُنتُ غافياً أرمُقْ، وبرقّةٍ جئتَ أنتَ تطرُقْ.
و بخفوتٍ جئتَ أنتَ تدُقّ، تدُقّ عندَ باب حجرتي.
إنّني بالكاد كنتُ واثقاًً إنني سمعتُك."هُنا فتحتُ باتّساع بابَ حُجرتي؛-
ظلامٌ هُناك، و لاغيره معي.

عميقاً في تحديقةِ الظلام، طويلاً وقفتُ هُناك،
أتساءلُ ، أتخوّف
أتوجّس ،أتحلّمُ أحلاماً لم يجرؤ هالكٌ على حُلمها مِن قَبل أبدا.
لكنّ الصّمت لايقبلُ انكسارة، والسّكَنُ لا يُعطي اشارة،
و إنّما الكلمةُ الوحيدةُ المُثارة، كانت،
كلمةُ " لينور " الهامِسة!
هكَذا أهمُسُ، و الصّدى يتُمتمُ بعدي،
كلمةُ " لينور!"
هكذا فحسْب، ولا غيرهُ معي.

عدتُ الى حجرتي تتقلّب، و كلُّ الرّوحُ بداخلي تتحرّق،
مرّةً أخرى و بسرعةٍ سمعتُ دقّاً، شيءٌ أقوى منه قَبْل
"بالتّأكيد، " قلتُ، "بالتّأكيد ذاكَ شيء عندَ شَبْك نافِذتي.
دعني أرى، عندها ماذا سيكون هذا المُخيف، وهذا الطلْسمُ ينفضح
دع قلبي هادئاً للحظة، و هذا الطّلسمُ ينفضِح"
انّها الرّيح، ولا غيرها معي.

إفْتَحْ هُنا و دفَعتُ الدّرفة، عندها، و بكثير من التغنّج و الرّعشة
الى الداخل خَطا غُرابٌ جليل من الأيام التقيّة الغابرة.
من دون أقلّ احترام يفعله، و لا لوهْلةٍ تمنعهُ أو تُمهله؛
لكِن بشموخ الأمير أو السّيدة، جثَمَ فوق باب حجرتي
جَثَمَ على تمثالي بالاس، تماماً فوق باب حُجرتي
جثَمَ، و جَلَس، و لا غيرهُ معي.

إذ ذاكَ الطيرُ البَهيم يُحيلُ وهمي البائس الى ابتسام،
بأدبٍ عابس رصين لمَلامح تتلبّس،
"و إن يكُن عُرفُك مجزوز حلّيق.. وإن يكُن"
قلتُ "الفنُّ أبداً ليس جبان،
يا هذا الغرابُ الشبحيّ الصارم السّحيق،
تتسكّعُ من شاطئ الليل،
أخبرني ما اسمُ جلالتكُم هُناك في شاطئ الليل البلوتوني[1] "!
كرَعَ الغُراب "أبداً ، ليس بعد ذلك".

عجبتُ بهذا الطيْر الأخرق كيف أنّه يستمعُ لهذا الحديث بلباقة،
مع ذلك يكونُ جوابه يفتقدُ مَعنى، يفتقدُ أدنى صِلة؛
و هكذا لا يمكنُ ان نتّفق بعدم وجود كائن انساني على قيد الحياة
بُورَك بمجرّد رؤية طائر فوق باب حجرته
طائرٌ أو بهيمة على التمثال المَنحوت فوق باب حجرته،
و باسم مثل هذا "أبداً، ليس بعد ذلك".

لكنّما الغراب يجلسُ وحيداً على التمثال الهادئ،
لا يلفُظ إلا بتلك الكلمةِ الوحيدة،
لكأنّ روحهُ في تلك الكلمة التي يهذي،
لا شيء بعد ذلك لفَظْ،
و لا حتّى ريشة تنتفِضْ،
وهكذا إلى أنني بالكاد تمتمتُ
" أصدقاءٌ آخرون طاروا من قَبْل
و في الغدِ سيتركني،
مثل أمالي التي تركتني من قَبْل"
حينَها قال الطيْر "أبداً ، ليس بعد ذلك".

أفزعُ عند ذلك السّكون المقطوعِ بتلك الإجابة الرّصينة،
"من دونِ شكّ"، قلتُ،
"ما يُبديه هو المُدّخَر و البقيّة الباقية،
حصلَ عليها من سيّد تعيس
ظلّ يطاردهُ بسرعة و يطاردهُ سريعاً إعصارٌ غير رحوم
و هكَذا حتى أغنياته ظلّت تلازمهُ ضجراً
حتّى مراثي أمله ظلّت تلازمهُ سوداوية و ضجراً
بــ’أبداً.. أبداً، ليس بعد ذلك ’".

لكنّ الغرابُ مايزالُ يُحيلُ روحي الحزينة الى ابتسامة،
سُرعان ما اتخذتُ مقعداً وثيراً أمام طيْر ،و تمثالٍ و باب،
عندَها، و بغرقٍ مخمليّ، ذهبتُ بنفسي لأختَلي
رؤياً بعد رؤيا ، أتخيّلُ ما هذا الطّائرُ المشؤوم الأخير!
ما هذا الطائرالعابس الأخرق، الرّهيب، الهزيل، و المشؤوم الأخير
الذي يقصدُ بالنّقيق "أبداً، ليس بعد ذلك".

هذا أجلسَني فأختلجَ فِيّ التّفكير، لكن بلا كلمة أو تعبير
إلى الطائر الذي احترقَت عيناه المُشتعلتين الآن في صميم قلبي؛
هذا و المَزيد فجلستُ أُخمّن، و رأسي في رغَدٍ يُطمئِن
على مخملٍ يُبطّن وسادةً، ذلكَ الذي ينسّابُ عليه ضوءُ المصباح
لكِن لمَن بنفسجُ المخمل يبطَّن فيَنسابُ معهُ ضوءُ المِصباح،
لسوفَ ينضغطُ، آه، أبداً، ليس بعد ذلك.

عندَها، فكّرت، الهواءُ يزدادُ كثافة،
مُعطرٌ من مبخرة في الخفاوة،
مأرجَحٌ من قبل سيرافيم[2]
التي رنَّ وقْعُ قدمِها على الأرض المُظفّرة.
"صعلوكٌ،" أنتحِبُ، " الله أعاركَ هذا
بهذه الملائكة منحَ الراحة
راحةٌ و شرابُ سلوان لذكريات لينور،
تجرّع، آه تجرّع هذا الشراب اللطيف
و انسى تلكَ المفقودة لينور"!
كرعَ الغُرابُ "أبداً، ليس بعد ذلك".

"نبيّ!" قلتُ،
" شيءٌ خسيس،و نبيّ حبيس،
يكونُ طائراً أو إبليس!
هل كانت عاصفةً أرسلتكَ،
أم كانت عاصفةً قذَفت بك هنا الى الشاطئ!
مهجورٌ لكنك دائماً تُقدِم،
في هذهِ التربة المُقفرة تُفتن،
في هذا البيْت بالترويع تسكُن
اخبرني بصدقٍ، انني أتضرّّع
هل ثمّةَ .. هل ثمّة من بَيلسان في ارض الميعاد![3]
أخبرني..أخبرني، انّني اتضرّع"!
كرعَ الغُرابُ "أبداً، ليس بعد ذلك".

"نبيّ!" قلتُ، " شيءٌ خسيس! و نبيّ حبيس،
يكونُ طائراً أو إبليس!
بحقّ الجنّةِ التي تنحني من فوقِنا
بحقّ ذاك الإله الذي يحبّه كلانا
أخبر هذه الروح التي بوجعها تحتمِل هل من نعيم مُحتمَل!
هل سيكونُ لها أن تعانقَ البتولَ الطاهرة التي يسمّونها الملائكةُ لينور.
تعانق البتول النادرة المُتألّقة النّادرة التي يسمّونها الملائكةُ لينور".
كرعَ الغُرابُ "أبداً، ليس بعد ذلك".

"كُن تلك الكلمة إيذانُ فراقنا، أيّها الطائر أم الشيطان!"
زعقتُ، مُتهيّجاً "فلتعُد حيثُ العاصفة أو شاطئ الليل البلوتوني!
لا تترُك و لا ريشةٍ سوداء كتذكار لتلك الكذبة التي لفظتها مُهجتي!
أتركني فلا تكسر وحدتي!
غادِر التمثال فوق بابي!
ولتنزع المنقار خارج قلبي، و تنزع الهيكل بعيداً عن بابي"!
كرعَ الغُرابُ "أبداً، ليس بعد ذلك".

و الغُراب، فلاينتقِل، يبقى يستقرّ،
يبقى يستقرّ،
على تمثال بالاس الشاحِب تماماً فوق باب حجرتي؛
و عيناهُ تتهيّء كشيطانٍ يتطيّر،
و ضوء المَصباح فيهِ يتدفّق
ليُلقي بظلٍّ له على الأرضية
و روحي من خارج ذاكَ الظلّ الذي يمتدّ مُرفرفاً على الأرضية
فلا يبقى إلا!
أبداً، ليس بعد ذلك.


[1] Night's Plutonian shore
[2] Seraphim
[3] balm in Gilead ،البيلسان (شجر)




rwd]m hgyvhf gh]yhv hghk f,

اضغط هنا لمشاهدة فضائح هيفاء وهبي بالفيديو والصور

 

 لمشاهدة فضائح الفنانين اضغط هنا




من مواضيعي
0 معادلة تغيير النفس
0 يأخذني الحنين اليك
0 بليززززززز ابي مساعدتكم ايفوني جنني
0 ودي اضمك و انفجر فيك و اصيح
0 بين نغم الكلام وأصمّ الأرقام- مقالات في علم العروض اللغوي
0 مكياج حنان جابر
0 قبووووور خمس نجوووم.....
0 قصة طائر للشيخ عبد المحسن الأحمد
0 آآآآه ياحزني ترفّـق.. صاحبـك جرح ــه عـميـق
0 كيف تعرفي اسمـ زوجــكـ المستقبلـــي حقيقــه عجيبــه ....؟!
0 بيتزا الشوكولاتة
0 لا تسافر للصحراء بحثاَ عن ورده ،،،
0 إفطار للشاعر الفرنسي جاك بريفير
0 خواتم قمة في الفخامة من الألماس الملون
0 المشروبات الغازية تحرق عظامك مهم جدا


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 19-06-2011, 10:45 PM   #2

 رقم العضوية : 2900
 تاريخ التسجيل : 29 - 9 - 2010
 الإقامة : بَـ قلب غ ـد ـآ حَبهـ جنونيَ!
الهواية : الالعاب الالكترونيه
 المهنة : تخرجت وقعدت
 الجنس : انثى
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الدوله : السعودية
 المشاركات : 30,164
 عددالنقاط : 24698
 تقييم المستوى : ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute ج ـود الحزن has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 462
افتراضي رد: قصيدة الغراب لادغار الان بو

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


من مواضيعي
0 قائمة بأفضل الخلطات الطبيعية لعلاج قشرة الشعر
0 أنشودة ليل الشعور / أحمد الكثيري
0 خلطه للشفايف
0 آبتسمت ۈقآڵت : آڵڵي تشۈفۈن ..
0 علم جميع اللغات بالصوت و الصورهـ
0 عصابة نسائية "مجهولة" تحقن 4 فتيات بـ "السيلكون"
0 استشهاد الأسير المحرر زكريا عيسى بعد معاناة مع السرطان
0 تَـرأإتِيْـلْ الـ عُ ـصُفوَر ’’ وتَـرَأإنِـيمْ الـإنْسـَـآنْ }ْ~
0 مراهق أردني يغتصب شقيقتيه وتحملان منه سفاحاً !
0 گلِمآتْ تجْعلُگ [ تَبتَسِمْ ] رُغمَ قَسسْوَتِهآإ
0 خطورة الكلام اثناء المشي
0 قوانين قسم تطوير الذات..
0 معلومات صحيه غريبه لكنها مفيده
0 وآشيب عيني/انشودةة للمنشد المبدع /عبدـآلله العبودي
0 أحبُّه كَثيراً . . !


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 22-06-2011, 10:29 PM   #4

 رقم العضوية : 5754
 تاريخ التسجيل : 29 - 3 - 2011
 الجنس : انثى
 الحالة الاجتماعية : عازبة
 الدوله : مصر
 المشاركات : 180
 عددالنقاط : 10
 تقييم المستوى : بسمة is on a distinguished road
 قوة التقييم : 0
افتراضي رد: قصيدة الغراب لادغار الان بو

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
اخيارك رائع جدااااااااااااااااااااا
اعجبنى كثيرا


من مواضيعي
0 ادخلو بسرعة...ههههههههههههه؟؟؟!
0 ماذا تعلمون عن ثدى المراءة
0 اول موضوع لى اتمنى يعجبكم اجمل لظافر
0 اتحداك تجيب الصوره هذي


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-01-2012, 11:09 PM   #6
موقوف

 رقم العضوية : 14294
 تاريخ التسجيل : 20 - 11 - 2011
 الإقامة : السالميه
 الجنس : ذكر
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الدوله : الكويت
 المشاركات : 2,595
 عددالنقاط : 7508
 تقييم المستوى : ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute ذيـ المدهون ـب has a reputation beyond repute
 قوة التقييم : 0
افتراضي رد: قصيدة الغراب لادغار الان بو

طرح راائع
واختيار موفق تسلم الاياادي
يعطيك العافيه وننتظر جديدك بشوق
ودي وجل احترامي


من مواضيعي
0 مجروحه تتراقصُ الحروف فرحاً من عنفوانِ فيضِ عطائك مبارك لكي الفيتك الاولى
0 أحببت دائما أن أعيش بابتسامة
0 قالوا توفت غافلتها المنيه
0 ((كوشات للاْفراح ))
0 رقصة غجرية في ليلة ماطرة
0 وصية الشاعره عابرة سبيل وهي على فراش الموت لزوجها
0 ~[ أوقدتُ فوانيسهَم فأخمدونِيْ ]~
0 لوحة مفاتيح.. لكن إنسانيه ..
0 أه ما أرق الرياض تالي الليل
0 المغامسي يتكلم كلام قوي وحساس يجهله الكثير ذكرني ويبكي
0 .. أيّهَا الزّائِرْ ... هَلْ تَعْرِفُ مَنْ نَحْن .. ؟
0 قطرآآت المطر
0 ~..على خد الزمن اتمآيلت دمعآت ..~
0 قصيدة زوج لزوجته بمناسبة حافز
0 من مواجع الذيب


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواضيع مشابهه في منتدى الادب الاجنبي



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
إذهب الى الأعلى   تصميم
فتح في صفحة مستقلة